. ريادة الأعمال.. مشروع رواد الغد المغاربة
أدب بريس | منصة عربية للتدوين

ريادة الأعمال.. مشروع رواد الغد المغاربة



 إن الغاية المرجوة من دينامية أي مجتمع مدني هي تجاوز التصدعات الناتجة عن فشل بعض السياسات العمومية أو قصورها، والضغط على صناع القرار من أجل التغيير.


إن نجاح أي "فعل تغيير" يلزمنا اتباع خطط عقلانية محكمة، والتخطيط الاستراتيجي الناجع.


فالتفكير في استراتيجيات مبدعة وفعالة، يكفل لنا أن نسير في درب هذا التغيير المنشود، ولعل أسلوب المناظرة، تقنيات المناصرة، التعاطف، وكذا الترافع، أتبثت لنا نجاعتها في تغيير السياسات وممارسة الضغط بتقديم الحجج  والبراهين التي تبين كيفية إحداث التغيير، والأسباب الكامنة وراء وجوب إحداثه.


إن نجاح أي "فعل تغيير" يلزمنا اتباع خطط عقلانية محكمة، والتخطيط الاستراتيجي الناجع.


يقول نابليون بونابرت: "القائد هو تاجر الأمل".

ربما هذه القولة تفي بدقة وبيان، كل فحوى ما تعلمناه في الأسابيع الخمسة من برنامج رواد الغد المغاربة لسنة 2020 - بجهة فاس مكناس.


لقد كان من المخرجات الجامعة الشاملة لهذه الرحلة التي خضناها، ضرورة بناء فريق عمل مميز وتوجيهه إلى تحقيق أهداف تتمثل في خلق مبادرات شبابية ومشاريع مصغرة تنهض بالشق الاجتماعي وتحقق نموا اقتصاديا ولو نسبيا لفئة مستفيدة معينة وفي رقعة جغرافية محددة. وبعد دراسة مطولة ساهم فيها كل أفراد مجموعتنا، استطعنا تحديد الحاجيات التي سنجيب عليها من خلال مشروعنا المنتظر.




فقد اتضح لنا من خلال بحوث ميدانية أنه ومؤخرًا، بدأ اهتمام الشباب المغربي يتزايد حول مواضيع ريادة الأعمال وتأسيس المقاولات، حتى أن رؤية المملكة المغربية وسياساتها الحكومية تطورت بشكل ملحوظ عبر تبنيها لمخططات تنموية داعمة للمقاولات الشبابية...


غير أننا ومن خلال أرقام رسمية صادرة عن مؤسسات الدولة، واستطلاعات رأي ميدانية وجدنا أن المشكلة الكبرى تتمثل في انعدام المصادر المعرفية التي يمكن أن تشجع الشباب المغربي المبادر وتقوده على طريق النجاح بأقل الخسائر، لذلك وجدنا بروز الحاجة إلى تنمية وتطوير المصادر المعرفية والتكوينية حول ريادة الأعمال.


ومن هذا المنطلق تبنينا مشروع L'MENTOR الذي هو مشروع تكويني يعمل على توفير التدريب المتكافئ والجيد، وتوفير هامش مهم من النصح والمشورة والتوجيه والمتابعة مع مختلف المستفيدين من هذا المشروع، سواء كانوا طلاب أو حتى مهنيين شبابا (مغاربة أو مقيمين في المغرب)، والشرط الأهم في انتقاء هؤلاء المستفدين أن تكون لديهم الرغبة والإرادة في إنشاء أعمالهم ومقاولاتهم الخاصة.





وستتمحور أطوار هذا المشروع التكويني على شقيين أساسيين هما الجمع بين التدريب والتوجيه، عبر السعي لتقوية وتطوير المهارات الداخلية والقدرات التواصلية والتسويقية لفائدة المشاركين.


نطمح من خلال مشروعنا هذا إلى المساهمة في تعزيز ثقافة التحفيز وريادة الأعمال في جهة فاس مكناس، وفي سائر جهات المملكة مستقبلا، وكذا تطوير قدرات مجموعة من الأشخاص الطموحين الذين يملكون رؤية لخلق فرص للنمو والازدهار بشكل مستقل في سوق الشغل.


وقد تبنى المرصد الجهوي للحق في المعلومة بجهة فاس مكناس مشروع L'MENTOR إيمانا من هياكله، أن هذا المشروع ليس فقط ذو بعد تكويني مقاولاتي بل سيتيح من خلاله للمستفيدين الحصول على معلومات أكثر حول الفلسفة المقاولاتية الحديثة التي تبنتها الدولة المغربية.


كما سيضمن المرصد باحتضانه لهذا المشروع، تطوير الفكرة وعدم الاقتصار على نسخة واحدة بل ستتعد النسخ والتكوينات ليكون المرصد أرضية خصبة لتطور المشروع عبر الزمن في إطار تخطيط استراتيجي يشرف عليه خبراء وفاعلون مدنيون.


Abdellah Laaboudi - عبد الله العبودي


البريد المخصص للتواصل مع إدارة الموقع: contact@adabpress.com