الضوء الأبيض أو الأصفر.. أيهما صحّي أكثر للعين؟

إشترك في النشرة البريدية

إغلاق القائمة
جميع الحقوق محفوظة لـ أدب بريس | الرئيسية © 2019

الرئيسية / / الضوء الأبيض أو الأصفر.. أيهما صحّي أكثر للعين؟

الضوء الأبيض أو الأصفر.. أيهما صحّي أكثر للعين؟



محتويات المقال


    الضوء الأبيض أو الأصفر.. أيهما صحّي أكثر للعين؟


    كل لون من الألوان الموجودة في الطبيعة لها اثرها النفسي والبيولوجي عندما نراها نحن البشر، فالبعض يلجأ إلى اختيار لون من الألوان المريحة لعينه ولنفسه أيضا، فوجب عليه اختيار اللون المناسب ولون إضاءته بعناية تامة، سواء على مستوى اللوحات التشكيلية والفنية، أو الديكور والأثاث المنزلي، أو ألوان الملابس. 

    دائما يفضل الشخص التوجه إلى الألوان المتواجدة في الطبيعة ففي النهار يكون الضوء الواضح الأبيض الذي يمنح النشاط والطاقة وفي الليل يميل اللون إلى الإصفرار حتى يكون مناسبا للاسترخاء والهدوء بعد اليوم الطويل. 

    فالضوء الأصفر هو اللون المناسب جدا لأوقات الراحة وخاصة بعد غروب الشمس لأن الجسم عند تعرضه إلى ضوء أصفر يقوم على إفراز هرمون الميلاتونين الذي الجسم شعورا بالاسترخاء ويعطي الجسم بالقدرة على الراحة استعدادا للنوم. 

    أما الضوء الأبيض فله خصاص مختلفة، إذ أنه يناسب الأماكن التي يجب على الإنسان أن يبقى نشيطا، وهي التي يجب أن يضعوها الشركات والمصانع والمتاجر للعمل، وليبقى الموظفين نشيطين ولديهم حب العمل. 

    فالضوء الأبيض بخلاصة يناسب أماكن العمل لأنه بالتأكيد لن يحتاج أصحاب الأعمال أن يزيد إفراز الميلاتونين لدى الموظفين ليشعروا بالنعاس والاسترخاء لذلك أفضل خيار لأماكن العمل هو الضوء الأبيض لما يعطيه من نشاط وطاقة للعمل وأداء الوجبات. 

    تحرير: أدب بريس



    شارك المقال