. الكمال الزائف | نسيبة شرفي
أدب بريس | منصة عربية للتدوين

الكمال الزائف | نسيبة شرفي




في أي وقت وعند الإقدام على أي فعل أو حدث نردد جملة ( أريد أن يكون كل شيء مثالياََ ) 
ما الذي نقصده بــ (مثالياََ) ياترى..؟! 

أن يكون رائعاََ لدرجة لا يمكن تجاهل روعته أو أن يكون خالي تماماََ من الاخطاء 

ما الذي يعنيه أن يكون كل شيء مثاليا؟!

بات سعينا وراء كمال الأشياء يؤرقنا ويضج مضاجعنا، أصبحنا نريد كل شَيء كاملاََ مكملاََ.
حتى حياتنا..! 

التي نعلم أنها متقلبة بخيرها وشرها بضنكها ورغدها، أصبحنا لانطيق أن نرى شيئاََ ناقصاََ، أصبحنا نود نسخ حيوات الآخرين ممن يظهرون مثالية حياتهم وكمالها و روعتها  ولصقها في حياتنا، وتجاهلنا حقيقة أن الحزن يكمل الفرح، والفقر يجعل من الثراء شيئاََ ذا معنى، والمرض يجبرنا على تحسس تاج الصحة المنتصب فوق رؤؤسنا، المعاناة تجعلنا أقوى وأكثر تقبلا للاختلافات من حولنا، تجعلنا دائماََ نتعلم الأبيض من الأسود، النهوض بعد السقوط.

لو تريثنا ونحن نسير على درب الحياة ونظرنا إلى جانبي الطريق لوجدنا الكثير من أشكال الفرح البسيط اللذي قد يسد الثغرات في الظروف الموجعة، لا تستسلم إلى بعض المظاهر الزائفة التي قد توهمك بأنها كاملة ومثالية، إسمح لنفسك بالتأني والإستمتاع بما لديك.

البريد المخصص للتواصل مع إدارة الموقع: contact@adabpress.com