. قصر فرساي يفتح أبوابه بعد إغلاق دام 82 يوماً
أدب بريس | منصة عربية للتدوين

قصر فرساي يفتح أبوابه بعد إغلاق دام 82 يوماً

Photo by Mat Reding on Unsplash


بعد 82 يوما من الحجر الصحي، يفتح قصر فرساي أبوابه لاستقبال الزوار، إنها الحياة تعود من جديد، فبعد الانتشار السيئ الذكر لفيروس كورونا في فرنسا وفي أغلب دول العالم، اتخذت السلطات الفرنسية كافة التدابير الوقائية للحد من انتشار الفيروس، ووقف هذه الجائحة التي هبّت كريح قوية مخلفة آثارا جسيمة من ضحايا فتكت بهم، وأضحت موضوع كل لسان وكابوس ساكنة العالم بأكملة. 

للتذكير فقط، قصر فرساي من المعالم الرائعة التي بقيت منذ مئات السنين كمعلمة تاريخية من بين أهم المعالم في فرنسا، يعتبر قصر فرساي من أهم القصور الملكية في فرنسا، ويقع في مدينة فرساي التي تبعد 25 كيلومترا عن وسط المدينة الباريسية. 

فرنسا بدأت بفك الحظر تدريجيا خوفا من اندلاع موجة وبائية أخرى من جديد، فتتحطم كل تخطيطات الحكومة الفرنسية ومن ثم الرجوع إلى نقطة البداية، نقطة الصفر، لكن وعي الساكنة واتخاذهم لكافة التدابير الوقائية والتزامهم بالحجر الصحي واحترامهم أمر السلطات استطاعوا التغلب على الوباء. 

اليوم يعيش قصر فرساي حياة جديدة بعد إغلاق دام 82 يوما، حيث أن الزوار قد منعوا من الزيارة وحرموا من مشاهدة أحسن المعالم التاريخية، لكن اليوم جاء قرار فك الحظر انبسط الزوار لما قرأو الخبر، لكن الزيارة وفق شروط تم إعلانها ويجب احترامها، أي احترام القواعد الصحية كارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي، و500 شخص كحد أقصى يمكنهم التواجد في القصر في نفس الوقت، إنها بالفعل نهاية أطول إغلاق للقصر بفرنسا منذ الحرب العالمية الثانية. 

البريد المخصص للتواصل مع إدارة الموقع: contact@adabpress.com