هل طائر الكناري يحتاج لأغذية أخرى غير البذور؟ لنتعرف عليها..

إشترك في النشرة البريدية

إغلاق القائمة
جميع الحقوق محفوظة لـ أدب بريس | الرئيسية © 2019

الرئيسية / / هل طائر الكناري يحتاج لأغذية أخرى غير البذور؟ لنتعرف عليها..

هل طائر الكناري يحتاج لأغذية أخرى غير البذور؟ لنتعرف عليها..



محتويات المقال


    Photo by fred tromp on Unsplash


    لطائر الكناري تغذية أساسية، الكثير من الاخوة لديه فكرة خاطئة أو يظن أن طائر الكناري يتغذى على البذور فقط ويعتقد أن هذه البذور هي الغذاء الأساسي والغذاء الكامل والكافي لطائر الكناري. 

    لهذا سوف نذكر بعض المعلومات التي من شأنها أن تفيدكم في تربيته وحسن تغذيته، سوف نتطرق لطريقة الغذاء المتكامل للطائر بشكل شمولي والذي بدوره سوف نرى مدى انعكاسه على الطائر. 

    لكن من حيث الغناء.. لا يوجد هناك غذاء معين يجعل الطيور المغردة مثل الكناري والحسون أيضا تغرد بالقوة أو الشدة والتكرار وطول النفس التي تتوقعه منها، لكن هناك مجموعة من العوامل تؤثر على أداء التغريد.

    هناك أمران مهمان لضمان عيش سليم وإنتاجية مثلى وعمر مديد للطيور: 
    1 - إدارة جيدة لتربية الطيور. 
    2 - غذاء سليم وكاف. 

    فالتغيرات الكثيرة التي ترافق مرحلة تبديل الريش عند الطيور تؤثر على حالتها الغذائية والصحية، فمعدل التمثيل الغذائي يزيد عندها بنسبة قد تصل إلى 30 ابمائة منها في أوقاته الطبيعية. مما يعني أن الغذاء السليم هو من أهم العناصر التي يجب تأمينها أثناء طرح الريش. 

    فالنمو الطبيعي للريش يحتاج إلى عدد كبير من المواد الغذائية، بالإضافة إلى توفر هذه المواد، يحتاج إلى القدرة على امتصاصها والاستفادة منها، ولربما أفردنا لاحقا فصلا عن غذاء الطيور. 

    فعناصر غذاء الطير تتألف من الماء.. إذ قال الله سبحانه وتعالى " وجعلنا من الماء كل شيئ حي أفلا يؤمنون "- سورة الأنبياء/30. ونجد أيضا العناصر العضوية، وتتألف هذه العناصر من عناصر أساسية وفيتامينات. 

    1- النشويات، بما في ذلك السكريات. 
    2- البروتينات.
    3- الدهون، بما في ذلك الزيوت والشحوم. 
    4- الفيتامينات وتقسيماتها. 

    نجد أيضا العناصر غير العضوية أو المعادن وتنقسم إلى: 

    1- المعادن الكبرى: وهي التي يحتاج إليها الطائر بكميات أكبر من الأخرى، وتتضمن: الكالسيوم والفوسفور والبوتاسيوم، السوديوم، الكلورين والمجنيزيوم. 

    2- المعادن النزرة - المعادن الضئيلة: وهي التي يحتاج إليها الطير بكميات ضئيلة نسبيا، وتتضمن: المنغنيز والزنك والحديد والنحاس واليود والسلينيوم. 

    إن أفضل مصدر لهذه العناصر في نظري هو المنتجات الطبيعية التي هي أقرب ما تكون إللا المتوفر الطبيعي في البيئة الأساسية التي أتى أو أُحضر منها الطائر. 

    إن الطائر قد ابتعد في كثير من الأحيان إلى درجة كبيرة، عن أجداده الأصليين في الطبيعة من حيث الشكل، وربما دورة الحياة وسرعة النمو. بل وإن تدخل الإنسان الكبير في دقائق حياة الطائر، أو الحيوان، إلى الجهة التي يظن هو انها الأفضل للمخلوق الذي ه مسؤول عنه، بما في ذلك اختيار الطفرات التي تعجبه من ذلك الحيوان، وتحسين فرصها بالعيش بواسطة الاستيلاد الانتقائي، يؤدي بالنتيجة إلى تغيرات فيزيائية تركيبية وعضوية في هذا المخلوق. هذه التغيرات وكأنها تبتعد به أكثر عن المخلوق الأساسي البري الذي تحدَّر منه. وتجعله مخلوقا آخر مختلفا ربما في كثير من النواحي الحياتية، بما في ذلك حاجاته الغذائية. 



    شارك المقال