يقولون.. فمن غلب عقله شهوته التحق بالملائكة

إشترك في النشرة البريدية

إغلاق القائمة
جميع الحقوق محفوظة لـ أدب بريس | الرئيسية © 2019

الرئيسية / / يقولون.. فمن غلب عقله شهوته التحق بالملائكة

يقولون.. فمن غلب عقله شهوته التحق بالملائكة



محتويات المقال



    Photo by Darius Bashar on Unsplash


    ذات يوم عندما أطلَّ عليــنا فصل الصّيف.. حيث الحرّ اشتدّ، نشرات إخبارية تنذر بصيف حار وساخن، يقال إن التعرض لأشعة الشمس الحارقة قد يكون سببا أو السبيل لزيادة رغبتك الجنسية فتصبح أكثر فحولة وأكثر قوة.

    متكئ.. أراقب سقف البيت، نمت بضع ساعات وقد زارني حلم، استفقت حينها مذعورا خائفاً، زارني شيخ عجوز هرم، يسطع النور من وجهه ومن ابيضاض شعره من كثرة الشيب، ترى فيه الوقار، رجل أدرد ( ليس في فمه أسنان ) لكبر سنه، لكن في عقله حكمة وعقله مسلّح بالعلم والمعرفة.

    كان صوته هادئ مريح، كنت أسمعه من بعيد قبل أن يقترب وهو يقول " تب إلى الله.. سيقبل توبتك.. حصّن نفسك يا ولدي لييسّر الله امرك، باب التوبة مفتوح، تب فأنت أقوى من الشيطان، أنت أصبحت في دوّامة من المعاصي، أحيي ضميرك وأعلن توبتك ".

    الطبع الآدمي خطّاء، يستسلم أمام شهوات النفس، يجب فصل النفس والعقل، يقولون " فمن غلب عقله شهوته التحق بالملائكة ".

    خرج بعدها من باب تهيأ لي أن النور يشع منه، لعلّه باب التوبة، يريدني أن ألحق به هو نداء يبحث عن صدااه، نداء اليقظة قد يكون يقظة ضمير، هذا الكلام أيقظني وأنا في غفلة من أمري، استعادت نفسي ضميرها لإدراك الأبيض من الأسود والخير من الشرّ، لأميز بين الصحّ والخطأ، حتما كان الشيخ يراقبني، يعلم ما أضمره في نفسي، جعلني أراقب سلوكي وأتحكم بتوجيهي متبعا الخير وراذلا الشرّ.

    كان ندمي شديدا، حزن وتحسّر اعتراني وآلم نفسي، هي صحوة لأستسلم ولتستقيم أحوالي وترجع إلى طبيعتها لتصير حسنة وجيدة.
    الطبع الآدمي خطّاء، يستسلم أمام شهوات النفس، يجب فصل النفس والعقل، يقولون " فمن غلب عقله شهوته التحق بالملائكة ".







    شارك المقال