. موقع الفيسبوك.. مجموعة من الخدمات والأدوات، ومنصّة لربح المال أيضا
أدب بريس | منصة عربية للتدوين

موقع الفيسبوك.. مجموعة من الخدمات والأدوات، ومنصّة لربح المال أيضا

Photo by Kon Karampelas on Unsplash


موقع فيسبوك.. مجموعة من الخدمات والأدوات، ومنصّة لربح المال أيضاً

أضحى الفايسبوك منصّة للتعبير عن آراء كانت في الماضي سجينة رقابة صارمة، اعتبره البعض مرتعاً لمزاولة مختلف الأنشطة والتعريف بها، كالرّسم ومجال التصوير ومختلف الفنون، نشر الإبداعات المتواصلة وكتابة النصوص الشعرية واليوميات، نشر مقالات تتناول مختلف المواضيع. 

النشاط التجاري لمستخدمين موقع التواصل الاجتماعي

فئة أخرى اختارت توجه آخر، فئة أصبحت تزاول نشاطاً تجارياً بكل حرية وبدون قيود، وأضحت منصة الفايسبوك سوقاً ومركزاً تجارياً لغرض إشهار المنتوجات وعرضها وبيعها للزبائن، حيث استطاع الكثير من المستخدمين أن يحققوا أرباحا هائلة وضخمة من خلال إنشاء حملات إعلانية ممولة أو عبر المجموعات والصفحات التي يتابعها الآلاف. 

عدد المستخدمين لموقع الفايسبوك حسب الإحصاء الأخير

ازداد عدد المستخدمين بكثرة، والرقم في تزايد مستمر، حيث وصل عدد المستخدمين إلى حوالي 1.66 مليار مستخدم، يستخدمون الشبكة بشكل يومي. ولا ننسى أن موقا مثل فايسبوك يحتل المرتبة الثالثة عالميا والأولى أمريكيا. 

التحديث الجديد الذي قامت به إدراة فايسبوك

منصّة الفايسبوك أضحت اهتمام الكثيرين من صنّاع المحتوى ومطوري الويب، بحيث استطاعت بفضل ضخامة الموقع ومراتبه الأولى أن يستقطبى يوميا آلاف أو ملايين الزوار والمستخدين الجدد. 

تتطور خدمات هذه المنصّة تدريجيا عبر تحديثات رائعة ومفيدة وتُسهّل بعض الأعمال كعملية إشهار منتوجاتك في Marketplace . ومؤخرا قبل أيام، عملت إدارة الموقع على إنشاء تحديث جديد Nouveau théme يعني تغير شكل الموقع، وتحول إلى شكل جداب دو لونين من اختيار المستخدم، اللون الأبيض واللون الأسود أو ما يسمى اللون الليليMode Sombre ، حيث تمت إضافة أيقونة صغيرة بجانب الموقع للاستفادة من هذه الإضافة ( أيقونة التفعيل ). 

الفيسبوك كالسيف ذو حدّين

نجد أن رغم المزايا والأشياء الايجابية التي يتمتع بها المستخدمون، إلاّ أن الفيسبوك كالسيف ذو حدّين، له وجه آخر يمكن أن نسميه الجانب المظلم، لسوء الحظ قد نجد بعض الجرائم الالكترونية التي يحترفها النصّابون والذين لا رحمة لهم ولا ضمير لهم، يقومون بأعمال ابتزازية للبعض، واختراق حساباتهم عبر ثغرات يجب أن تصلحها الإدارة، وبعض الأعمال التي من شأنها أن تحضّ على الكراهية ونشر الفتن بين الناس، كنشر الإشاعات والأخبار الزّائفة، لهذا يجب أن نستغل هذه المنصة في ظروف أحسن، دون الاتجاه إلى أعمال إجرامية لا فائدة منها.
البريد المخصص للتواصل مع إدارة الموقع: contact@adabpress.com