الشائعات.. أخطر سلاح ممكن أن يضرب البشرية

إشترك في النشرة البريدية

إغلاق القائمة
جميع الحقوق محفوظة لـ أدب بريس | الرئيسية © 2019

الرئيسية / / الشائعات.. أخطر سلاح ممكن أن يضرب البشرية

الشائعات.. أخطر سلاح ممكن أن يضرب البشرية



محتويات المقال



    "جاءنا فاسق بنبإ"

    تَجنبوا الأخبار الزائفة فهي كَغُراب النحس.. فحيث حلَ تَلحق به المصائب والنكبات، فخير لكم أن ترسموا ابتسامة حتما ستنير وجهكم العابس المكفهر و ستولد شعورا بالدفئ. أحلامكم اجعلوها لوحة فنية من أجمل اللوحات، اعملوا على خلق الفكاهة كشخص طيِب النفس، يحدث الناس مداعبا مازحا، فالفكاهة تخلق لنا ساحة آمنة.. مكان لا اضطراب فيه ولا فوضى، عوض ساحة معركة أضحت مرتعا للفِتَن كريح اشتد هبوبها وأثارت الغبار ..

    " فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ " سورة آل عمران الآية 7.  
    اعملوا على الصبر وحسن الإحتمال، الصبر على جميع الإبتلاءات والشدائد الموجعة والمُلِمات، احتمالهم دون جزع.. هناك بصيص أمل في بحر من اليأس، نبحث عن الأمل فيضيئ الله لنا بصيصا من أمل ليكبر ويصبح عميق. 


    "الشائعات" أخطر سلاح ممكن أن يضرب البشرية، أو بالأحرى الترويج لها أخطر بكثير من الرصاص، فإذا ذاع خبر لا تثبُتُ فيه أي لا أساس له من الصحة تحول إلى جرثومة كمتلازمة الصدمة السامة حين تصيب النساء في جيل الخصوبة أو بكثيريا معوية " آي كولاي " التي ثَبتَ العلماء عن احتوائها على درجة كبيرة من السموم..

    فالشائعات بدأت تتناسل استطاعت أن تُحَول هذا الفيروس القاتل إلى سوق الأخبار الزائفة مصدر رزق كل انتهازي سنحت له الفرصة وسوَلَت له نفسه أن يبث خبرا زائفا كالتبليغ عن حالات مزعومة لغرض المزح والهزل.. خصوصا نشر أخبار على مواقع التواصل الإجتماعي بعدما أضحت مرتعا ومكانا خصبا لنشر الفضلات..


    أخبار تهويلية عن الوضع قد يكون لها تأثير جد سلبي خصوصا على المصابين بمرضى الاضطراب الوسواسي القهري.. هو اضطراب نفسي يشعر فيه المصاب أن فكرة ما تلازمه دائما وتحتل جزءا من شعوره بشكل قهري، لحسن الحظ ..
    السلطات اتخذت إجراءات صارمة وبدأت بمحاربة نشر الأخبار الزائفة قبل محاربة الوباء. لان الكثير يستغلون هذه الظرفية الصعبة أي وضعية ترقب وخوف وذعر لكسب أكبر عدد من اللايكات والمتابعات..
    لهذا فمن المستحسن مراجعة بعض الفصول من القانون الجنائي: خصوصا الفصل 1-247 و 2-247 والفصل 445 المتعلق بالوشاية الكاذبة..
    ومن جهة أخرى بعيدة نسبيا عن موضوعنا..
    هناك أيضا أخبار دولية تداولتها عدة صحف.. الكثير ممن يتابعونها أخذوا كلامهم على محمل الجد والأهمية.. كمثال:
    - الفيروس ثم تصنيعه بمصانع بيولوجية، وأن الميلياردير الشهير الأمريكي بيل غيتس وراء تصنيعه..
    - أول مريض كورونا في الصين كان على علاقة جنسية بخفافيش..
    - صحيفة دير شبيغل الألمانية: " الفيروس صُنعَ في الصين "
    -وزير الخارجية الأمريكي " مايك بومبيو " الصين وراء المؤامرة: " الحزب الشيوعي الصيني يمثل أكبر تهديد للعالم " وهذا الخبر تداولته جرائد إلكترونية وثم الترويج له..

    "أدب بريس" مشروع أدبي عربي مستقل، يتخذ من الفضاء الإلكتروني مساحة تعبير. نقدم للقُرَّاء من خلال منصتنا مساحات تفاعلية تجعله مشاركا في صناعة المحتوى العربي وإثرائه. 
    تم إنشاء الموقع ليكون مصدرا من مصادر الثقافة العربية والمعرفة العلمية والأدبية. وكذلك لنقل وجهات نظر وتقديمها للجمهور العربي، وأن يكون موقع "أدب بريس" المنصة العربية الأولى في المغرب للتعبير عن آراء مبدعين وكُتَّاب وشعراء دون إقصاء أو تمييز ونشر أعمالهم بمنصتنا لتصبح متاحة للقراءة، وفقط للتوضيح نحن لسنا بجريدة إلكترونية. 






    شارك المقال